فيديو :بشار الأسد يغني في عيد ميلاد شقيق زوجته




فى تقرير أرفقته صحيفة الصنداى تليجراف بمجموعة من الصور الخاصة التى تشير إلى الحياة الدافئة التى يعيشها الرئيس السورى بشار الأسد مع أسرته، تحدثت عن التقارير المتضاربة بشأن مكان عائلة الرئيس وحياتهم حاليا.

ويعتقد البعض أن بشار وزوجته أسماء الأخرس يختبئون فى قبو تحت دمشق، ويقول آخرون أن الرئيس وزوجته انتقلا إلى قصر يخضع لحراسة مشددة فى مدينة اللاذقية.

وقد عج الأسبوع الماضى بالشائعات بأن السيدة الأولى وأطفالها فروا إلى موسكو، ذلك عقب التفجير الذى استهدف مقر الأمن القومى السورى والذى أسفر عن مقتل أربعة من كبار مسئولى النظام وبينهم صهر الأسد.

غير أن الخارجية الروسية اضطرت لنفى الأمر، لكن بعد هجوم عنيف للمتمردين على مقربة من أبواب القصر الرئاسى فى العاصمة السورية، فبات من غير المستغرب أن تتفشى التكهنات بشأن فرار أسرة الأسد من البلاد.

وتشير الصحيفة أنه حتى اندلاع ثورة الياسمين كانت تونس بين البلدان العربية التى تقدم للأسد ملاذا آمنا. وحاليا، تبقى إيران الحليف الوحيد المتبقى لنظام الأسد فى المنطقة. 

الصور التى ترفقها الصحيفة بالتقرير يبدو أنها التقطت للأسد فى السنوات الأولى من حكمه كنوع من الدعايا بأنه يقدم نوعا جديدا من الحكم فى سوريا، بصفته رئيسا حديثا ومنفتحا ويعد بالإصلاح وتغيير اتجاه البلاد.

























هناك 5 تعليقات:

إرسال تعليق

فضلآ اترك تعليقك على الموضوع ولاتذهب بدون بصمه لك هنا .

دد =